موازاة مع التدخلات ” الاستعراضية ” للبعض: مير حاسي بحبح يصنع الاستثناء في لقاء نور الدين بدوي

صنع مساء أمس رئيس المجلس الشعبي البلدي بحاسي بحبح ” أحمد سبع ” الاستثناء في اللقاء الذي جمع وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية نور الدين بدوي بمنتخبي وممثلي المجتمع المدني وأعيان ولاية الجلفة، إذ ألقى كلمة ركز فيها على مختلف الانشغالات التي تمس بلديات الولاية، كتنشيط المذبح الجهوي بحاسي بحبح، وفتح مخبر جهوي للطب البيطري، وإعادة الاعتبار لمصنع الاسمنت بعين الإبل، إضافة إلى ترقية المناطق السياحية والحموية كحمام المصران والشارف، مع فسح المجال أمام التوظيف لعمال النظافة بالبلديات، إلى جانب دعم قطاع الصحة من خلال رفع التجميد عن مركز مكافحة السرطان وتوفير الأطباء الاختصاصيين، ودعم الفلاحين والموالين وغيرها.

وقد وضع رئيس المجلس الشعبي البلدي بحاسي بحبح حدا لبعض التدخلات ” الاستعراضية ” من طرف بعض المتدخلين، والتي لم تخرج عن دائرة ” المدح ” و ” التعويم ” دون طرح انشغالات واقعية وحقيقية تناسب مطالب المواطنين.

ومن جهته، أكد وزير الداخلية نور الدين بدوي أنه على أنه على اطلاع تام بانشغالات المواطنين بولاية الجلفة، وذلك بناء على رصدها من خلال التواصل مع المسؤولين والمنتخبين، والاستماع للمواطنين وممثليهم، حيث وعد بتخصيص برنامج تأهيلي هام للولاية، سيتم الإعلان عنه خلال أيام.

وللإشارة، فقد عمل بعض المنتخبين على التحدث بشكل ” استعراضي”، في حين حال ضيق الوقت دون تدخل ممثلي الحركة الجمعوية والمجتمع المدني، والذين تفاعلوا مع تصريحات وزير الداخلية والجماعات المحلية والذي شدد على إدراكه التام بكافة النقائص المسجلة رغم الجهود المبذولة على مستوى الولاية، حيث وعد بعقد لقاء في القريب العاجل من طرف الوالي للكشف عما حصلت عليه الولاية من مشاريع.

أخبار دزاير: عبد القادر. ب

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.