” وعد بلفور… تحالف الاستعمار والصهيونية ” محور يوم دراسي بجامعة زيان عاشور بالجلفة (بالصور)

نظم قسم العلوم الإنسانية والإجتماعية ، بجامعة الجلفة ، يوم أمس ، يوما دراسيا حول “وعد بلفور… تحالف الاستعمار والصهيونية ” الذي شارك فيه أساتذة من داخل وخارج ولاية الجلفة ، وشهدت التظاهرة العلمية حضورا قويا من طلبة وأساتذة خاصة وأنها تزامنت مع القرار الأمريكي السافر الذي قضى بالقدس عاصمة للإحتلال الصهيوني ، حيث عرفت العديد من المناطق العربية ردود فعل قوية إزاء القرار الغاصب .

وقد قدمت أغلب المداخلات تحليلات كرونولوجية للخلفية التاريخية لاحتلال فلسطين منذ وعد بلفور الى اتفاقية كامب ديفيد وصولا الى الانهزامية العربية التي يعيشها الوطن العربي اليوم أمام قضية فلسطين رغم ارتفاع جرعات الغضب التي جاءت إزاء اعلان القدس عاصمة للإحتلال الصهيوني وهو ما أكد عليه الدكتور “برابح محمد الشيخ” الذي دعى الى وجوب هذه كشف الحقائق التاريخية من خلال هذه التظاهرات العلمية ، كما ذكر رئيس اليوم الدراسي الدكتور “هزرشي بن جلول” أن هذا اليوم يعتبر وقفة تضامنية لما آل اليه حال فلسطين والانقسام العربي وتجسيدا لمقولة الرئيس هواري بومدين نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة .

وعد بلفور:

وكشفت بعض المداخلات عن  التطبيع الإعلامي الذي تمارسه العديد من وسائل الاعلام العربية نحو القضية الفلسطينية وتدني مستوى الطرح من خلال استخدام مصطلحات من قبيل قضايا السلام الشامل ، إسرائيل بدل الاحتلال … وغيرها ، وكذلك أقرت المداخلات على ان الاحتلال الصهيوني لفلسطين صنع صناعة في مخابر الاستعمار وكانت هناك العديد من مظاهر الدعم الغربي بهدف بناء وطن قومي لليهود في فلسطين خاصة وأن الفكرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالصهيونية المسيحية وأن القضية الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني في أساسها صراع عقائدي وليس فقط على المستوى السياسي كما تصوره وسائل الإعلام .

وكان من بين محاور اليوم الدراسي الحديث عن الوضع الدولي في ق 19 الذي ساعد مشروع بلفور وتنفيذ وعده خاصة في اوروربا التي قامت نهضتها الأدبية والفكرية آنذاك على التراث اليهودي المسيحي ما سمح باليهود الى احياء آمالهم في قيام دولتهم القومية بالإضافة الى تدهور مقابل ذلك الوضع العربي الإسلامي خاصة بعد سقوط الدولة العثمانية وصعود التيار العلماني في تركيا الذي كان من بين طاقمه ما يزيد عن 13 قياديا يهوديا .

وتأسف بعض المتدخلين خلال حديثهم عن الخيانة العربية التي ساندت من جهتها الى تطبيق وعد بلفور وهي مواقف مسجلة في التاريخ من بينها خيانة بعض القادة العرب لثورة 36 التي قادها عزّالدين القسام وتم القضاء عليها بأيادي عربية ما أدى بذلك الى تصاعد حركة الصهيونية في العالم الى منظمة قائمة بحد ذاتها ، كما كانت هناك وقفة أخرى على الاعلام الأمريكي وتخطيطاته تجاه القضية الفلسطينية للإطاحة بها من خلال تأليب العالم على العرب والمسلمين من خلال استخدامات التكنولوجيا الحديثة وتسريب العديد من المصطلحات والاخبار الزائفة .

واختتمت فعاليات التظاهرة العلمية التي تزامنت مع غضب الشارع العربي بضرورة عدم الانهزامية والإيمان بالقضية الفلسطينية كقضية عربية وأن رحى الصراع يجب ان يتواصل حول خروج الاحتلال الصهيوني .

أخبار الجلفة: مريم براهيمي

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.