مع اشتداد الصراع على رئاسة المجلس الشعبي الولائي: حكيم عسلوني وعبد المنعم مخلط في الواجهة

اشتدت الصراعات بين الأحزاب التي تمكنت من تجاوز عتبة 07% في المجلس الشعبي الولائي بالجلفة، لاختيار رئيسه، بعد أن تقاربت المقاعد المتحصل عليها بين هذه الأحزاب، حيث حصد حزب التجمع الوطني الديمقراطي 13 مقعدا، متبوعا بجبهة التحرير الوطني 11 مقعد، ثم تجمع أمل الجزائر بتسعة مقاعد، فحمس بثمانية، ثم جبهة المستقبل بستة مقاعد.

وحسب المعلومات التي تسربت لأخبار الجلفة، فإن متصدر قائمة حزب تجمع أمل الجزائر ” حكيم عسلوني” مدعوما بالنائب الطاهر شاوي يكون قد أجرى عدة اتصالات بكل من حركة مجتمع السلم، وجبهة المستقبل، إضافة إلى بعض أعضاء الأفلان، إذ تشير المعلومات إلى تقدم هذه المشاورات، خصوصا وأن حزب تاج يعول فقط على رئاسة المجلس دون نيابات أو رئاسة لجان.

من جهة أخرى، يسعى بعض المنتخبين بحزب جبهة التحرير الوطني إلى الترشح عن الحزب لرئاسة المجلس، حيث يحظى عضو اللجنة المركزية عبد المنعم مخلط، نجل الأمين الولائي للمنظمة الوطنية للمجاهدين المجاهد المعروف ” مختار بلمخلط” بدعم كبير من الأفلانيين، وحتى بعض المحسوبين على الأرندي وأحزاب أخرى، إذ يقوم حاليا باتصالات عديدة مستغلا حالة الغضب الواسع ضد متصدر القائمة بالحزب العتيد في انتخابات المجلس الشعبي الولائي.

وبالمقابل، يعمل متصدر قائمة حزب التجمع الوطني الديمقراطي علي نوري في صمت، من أجل إقناع المنتخبين لاختياره، رغم صعوبة ذلك نتيجة الموقف الواضح لكل من متصدري قائمتي جبهة المستقبل وحمس الرافض للتحالف مع الأرندي.

وضمن السياق ذاته، تتردد أقاويل في المقاهي عن محاولة أحد المنتخبين الأفلانيين فرض نفسه رئيسا للمجلس الشعبي الولائي بزعمه أن ” جهات في السلطة ” تدعمه وستعمل على فرضه، وهو ما أثار استياء المتتبعين للمشهد السياسي، خصوصا وأن انتخابات 23 نوفمبر الحالية قد جرت في أجواء عادية ولم تسجل فيها تجاوزات خطيرة ..

أخبار الجلفة: ياسين. ص

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.