بعد تصريح أحمد أويحيى حول تعرضه للظلم : الوزير الأسبق شكيب خليل يعود إلى الواجهة من جديد

عاد الوزير الأسبق للطاقة شكيب خليل من جديد إلى واجهة المشهد السياسي، بعد تصريحات الأمين العام لحزب التجمع الوطني الديمقراطي والوزير الأول أحمد أويحيى، حيث أكد في حوار للإذاعة الوطنية أن ” شكيب خليل تعرض للكثير من الظلم”، على غرار عدد من إطارات سوناطراك.

وقد عاد اسم الخبير الدولي في شؤون الطاقة الدكتور شكيب خليل إلى الواجهة منذ فترة، عقب تقديمه لجملة من الحلو الواقعية للأزمة الاقتصادية الحالية، والآليات الواجب اتخاذها للخروج منها، من خلال عدد من الفيديوهات عبر صفحته الرسمية بالفيس بوك، كما نشط قبل اشهر عدة محاضرات بعدد من الولايات، تتعلق بالحلول المقدمة للأزمة الراهنة.

كما أعرب في أكثر من تصريح عن استعداده لخدمة بلاده، خصوصا في هذه المرحلة بالاستفادة من خبرته الطويلة في مجال الطاقة، وهو ما لقي استحسان المتتبعين الذين دعوا إلى ضرورة الاستثمار في هذه الخبرة على المستوى الوطني.

وبرأي المتتبعين، فإن خرجة أحمد أويحيى تعكس التوجهات الجديدة في أعلى السلطة، والتي

تراهن على الاستثمار في الخبرات الجزائرية لتجاوز الأزمة الاقتصادية الراهنة، باعتماد توجهات استراتيجية، تستوجب  فسح المجال أمام الخبراء.

و يعد اسم الدكتور شكيب خليل من أهم الأسماء القادرة على رفع التحدي في هذه المرحلة الحساسة بفعل خبرته في المجال الطاقوي وعلاقاته النوعية والمتشابكة عالميا، خاصة وأنه ترأس منظمة الأوبك لعامي 2001، و2008  وتربطه علاقات نوعية بالفاعلين بالسوق النفطية.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.