موازاة مع ظهور اسم عمر تناح إلى العلن: بن سالم طويسات يبقى الرهان الأهم للأفلان للمجلس الولائي

مع اقتراب موعد إيداع قوائم المترشحين على مستوى مديرية التنظيم والشؤون العامة بالولاية، تزداد حمى التسريبات لأسماء أهم المرشحين للمجلس الشعبي الولائي  خصوصا في بيت الحزب العتيد،

مقابل صمت تام في صفوف الأرندي، إذ برز منذ يومين اسم عضو المجلس الشعبي الولائي عمر تناح إلى الواجهة، إضافة إلى اسم رئيس لجنة التربية بالمجلس الشعبي الوطني سابقا مصطفى كحيليش، فيما يبقى اسم رئيس المجلس الشعبي الولائي الحالي بن سالم طويسات الرقم الأصعب في المعادلة.

هذه التسريبات التي تسارعت مؤخرا نتيجة اقتراب الفترة المحددة لاختيار متصدر قائمة الحزب العتيد للمجلس الشعبي الولائي من طرف القيادة، تعطي المرشح بن سالم طويسات مزيدا من الحظوظ بحكم رهاناته على ما قدمه خلال هذه الفترة التي تولى فيها رئاسة المجلس، إضافة إلى علاقاته الطيبة مع المشائخ والأعيان ومختلف شرائح المجتمع الجلفاوي، ليضاف إلى علاقاته الحسنة بجميع أعضاء لجنة الترشيحات.

وقد تحدث بعض المتتبعين عن ظهور اسم عمر تناح قبل يومين إلى الواجهة إلا أن المتتبعين قللوا من قدرته على تصدر قائمة المجلس الشعبي الولائي،  بالنظر لغيابه عن المشهد السياسي منذ سنوات، وحتى عن دورات المجلس الشعبي الولائي، مما يصعب عليه تصدر القائمة ومواجهة الأرندي، في ظل السرية التي يعمل فيها أمينه الولائي بلعباس بلعباس لاختيار اسم قادر على تحقيق الفوز لصالح حزبه.

ويسعى حزب جبهة التحرير الوطني إلى الحفاظ على رئاسة المجلس الشعبي الولائي، رغم الاهتزازات التي مر بها خلال الانتخابات الأخيرة، إذ عمل بعض ” الأفلانيين” على خلط الأوراق والتحالف مع غريمه الأرندي إلا أن قوة المرشح بن سالم طويسات مكنته من حسم هذه المعركة الانتخابية لصالحه.

 

أخبار الجلفة: ياسين. ص

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.