جمعيات تفضح مهازل التسيير ببلدية حاسي بحبح : فضائح بالصفقات ، مقاولون مهيمنون وتعليمات رئيس الدائرة في مهب الريح

 

فضحت فعاليات المجتمع المدني والحركة الجمعوية بحاسي بحبح في بيان لها التلاعبات الحاصلة على مستوى البلدية، حيث دعا الممضون على البيان الوالي إلى فتح تحقيق مستعجل، متسائلين في الوقت نفسه عن عدم الرد والاستجابة للشكاوى المتتالية التي ” لم نجد لها آذانا صاغية “.

واستنكر البيان التجاوزات الحاصلة في عدد من المشاريع التنموية، وغياب الرقابة، إضافة إلى ما يحدث من صمت تجاه ما يحصل من تلاعبات بالمخطط البلدي للتنمية، ” من عدم الإعلان ورفض إعطاء دفتر شروط للمقاولين إلا بعد ضغط شديد ومراسلات”.

وأشار البيان إلى تسريب وثيقة تتعلق بالمستفيدين من عدة مشاريع ببلدية حاسي بحبح، والتي حصلت “أخبار الجلفة” على نسخة منها، والتي فضحها البيان، وتضمنت ” هيمنة بعض المقاولين وعدم الإعلان ومنها إعطاء 63 مشروع بغلاف مالي كامل، إضافة إلى أنه يشاع أن هناك مشاريع منجزة سابقا مثل تعبيد طريق حاسي المرة “.

ودعت فعاليات المجتمع المدني والحركة الجمعوية بحاسي بحبح الوالي إلى فتح تحقيق عاجل في هذه الوثيقة المسربة، خاصة وأنها تضمنت مشاريع قيمتها تجاوزت 29 مليار سنتيم، وتُبين سيطرة عدد محدود من المقاولين على 63 مشروع، أحدهم تم منحه 13 مشروعا، وآخر 8 مشاريع وغيرهم.

 

مقاولون يفضحون التلاعب في الصفقات ورئيس الدائرة ينتفض

حصلت “أخبار الجلفة” على عدة شكاوى لمقاولين استنكروا التلاعبات الحاصلة في سحب دفاتر الشروط ببلدية حاسي بحبح، حيث أكد أحدهم في مراسلة إلى رئيس الدائرة أنه لم يتمكن من الحصول على دفتر الشروط بعد أن تقدم إلى مقر بلدية حاسي بحبح لسحبها عقب  صدور إعلانات عن صفقات بجرائد غير معروفة بتاريخ 01 جوان الفارط تمثلت في حفر بئر عميق، إعادة الاعتبار لشبكة صرف المياه عبر احياء حي 315، حي العطري، اولاد عمران والمجاهدين، إكمال المجمع الرئيسي لصرف المياه الجهة الغربية للمدينة، إكمال شبكة الصرف الصحي بقرية المصران، إعادة الاعتبار لشبكة مياه الشرب عبر أحياء المدينة، بوعافية، الزيتونة، أولاد عمران، القندوز.

وأشار مقاول آخر في شكوى تحصلت “أخبار الجلفة” على نسخة منها أنه انتقل بتاريخ 14 جوان الفارط إلى مقر بلدية حاسي بحبح لسحب دفتر الشروط بعد سماعه بوجود مشاريع تتعلق بملاعب جوارية، تجهيز بئر، كتامة، وتدفئة”، وأكد أنه توجه إلى عامل بمكتب الصفقات وهو ” “ت، ع” ” وكالعادة كان جوابه لا يوجد شيء وتوجهت إلى لوحة الإعلانات ولم أجد شيء”.

ومما يؤكد حصول تلاعبات بالجملة في الصفقات بهذه البلدية، هو إعلانها بجرائد غير معروفة ولا تصل البلدية، لضمان استحالة كشفها ومشاركة جميع المقاولين أو الممونين.

وتأتي شكاوى المقاولين عقب توجيه رئيس الدائرة لمراسلة رسمية إلى رؤساء البلديات ورؤساء المصالح التقنية بتاريخ  16 جانفي 2017 تحت رقم 156/2017، طلب فيها ” ابتداء من تاريخ استلامكم لهذا الإرسال موافاتي بنسخة من الإعلان عن أي طلب عرض لتعليقه بمقر الدائرة ومقرات المصالح التقنية لتمكين مختلف مؤسسات الإنجاز من الاطلاع على الإعلانات “، وذلك بهدف ” إضفاء المزيد من الشفافية على عملية إبرام الصفقات العمومية (اتفاقيات وصفقات ) وعدم إعطاء أي فرصة للتشكيك في مصداقيتها، وتطبيقا لأحكام المرسوم الرئاسي 15-247 المتضمن تطبيق الصفقات العمومية وتفويضات المرفق العام”.

وقد ضرب مسؤولو بلدية حاسي بحبح بهذه المراسلة عرض الحائط، وهو ما أثبتته الشكاوى اللاحقة للمقاولين.

عموما، فإن ما يحدث في بلدية حاسي بحبح من تجاوزات وصل المقاهي هذه المرة، حتى أن أسماء المقاولين صارت مكشوفة بما في ذلك أسماء من يقف وراءهم، مقابل صمت السلطات الولائية، رغم إعلان الوزير الأول عبد المجيد تبون أثناء مناقشة برنامج الحكومة مؤخرا عن إخراج سيف الحجاج ومحاربة الفساد دون هوادة، فمتى يتدخل الوالي لوقف حالة التسيب بهذه البلدية التي صرفت عشرات الملايير دون أن يلمس المواطن أي تغيير يرقى لمستوى الأغلفة المالية التي استفادت منها الخزينة، أم أن هذه التلاعبات تستدعي تدخلا من رئاسة الحكومة لوضع حد لمسلسل الفضائح الذي صار بصمة تتميز بها بلدية حاسي بحبح خلال السنوات الفارطة …

 

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.