هذه تفاصيل احتفاظ الأفلان برئاسة المجلس الشعبي الولائي بالجلفة

 

احتفظ حزب جبهة التحرير الوطني برئاسة المجلس الشعبي الولائي، بعد شغور منصب الرئيس، بسبب نجاح الأخير في الانتخابات التشريعية الأخيرة، وقد فاز مرشح جبهة التحرير الوطني بن سالم طويسات بــ 24 صوت، مقابل 21 صوت تحصل عليها ممثل التجمع الوطني الديمقراطي  “بن ساعد شرماط”.

وقد جرت عملية استخلاف رئيس المجلس في ظل صراعات كبيرة بين منتخبي جبهة التحرير الوطني التي قدمت مترشحين هما “طويسات بن سالم” الذي يدعمه الرئيس السابق للمجلس النائب “نعوم بلخضر”، والمرشح الثاني  “سمير قصري” رئيس لجنة التجهيز، والمدعوم من طرف النائب “الحدي اسماعين”، حيث تأجلت الجلسة الأولى بسبب هذه الصراعات.

وقد كانت جلسة الانتخاب جلسة حاسمة، حيث انسحب ” سمير قصري” من السباق ، ليتقدم الأرندي بمرشحه “بن ساعد شرماط” مدعوما من حزب العمال، وهنا احتج مرشح حزب الحرية والعدالة على فتح باب الترشح مرة أخرى وغادر القاعة غاضبا.

وقد فتحت انتخابات استخلاف رئيس المجلس الشعبي الولائي الباب واسعا امام عدة تساؤلات تتعلق بمدى الانضباط والتوافق داخل الأفلان وانعكاس ذلك على الانتخابات المحلية القادمة، والسؤال الثاني يتعلق بالأسباب التي دفعت مرشح حزب الحرية والعدالة السيد دحماني بلقاسم للترشح، طالما أن الأمر كان محسوما سلفا.

وفي كل هذا، يتحدث المتتبعون عن ظهور تيار قوي داخل الحزب العتيد بولاية الجلفة، يقوده النائب نعوم بلخضر والمدعوم من طرف المحافظين وعدد من نواب الحزب.

 

أخبار الجلفة: حسام. ع

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.