رغم وضوح المادة 72 من قانون البلدية: تساؤلات حول تجاوزات في استخلاف مير بلدية دار الشيوخ

 

لا يزال مسلسل الفضائح يطارد مصالح ولاية الجلفة، بعد الفضيحة التي رافقت زيارة الوزير الأول عبد المالك سلال، ببرمجة مشاريع تم تدشينها من قبل، واستقباله بقاعة شبه فارغة، حيث اضطر ” رئيس الديوان ” بالولاية و ” معاونوه ” إلى الاستنجاد بعدد من الموظفين والمواطنين لملإ القاعة.

هذه المرة مع إجراء يثير أكثر من علامة تساؤل، ويتعلق بعدم التقيد بقانون الجماعات المحلية في استخلاف رئيس المجلس الشعبي البلدي بدار الشيوخ ” المختار بلخيري” والمرشح ثانيا بقائمة حزب أمل الجزائر، حيث تم تعيين عضو بالمجلس البلدي بدل أحد النواب وفق ما ينص عليه قانون البلدية، خصوصا وأن المعلومات أشارت إلى أن بعض النواب أبدوا رغبتهم في استخلافه.

وتوضح المادة 72 من الفرع الأول من قانون البلدية والخاص برئيس المجلس الشعبي البلدي والقانون الأساسي الخاص به أنه ”  يتفرغ رئيس المجلس الشعبي البلدي  بصفة دائمة لممارسة عهدته الانتخابية .

يستخلف رئيس المجلس الشعبي البلدي الذي حصل له مانع مؤقت في أداء وظائفه بنائب رئيس.

إذا استحال على الرئيس تعيين مستخلف له، يقوم المجلس الشعبي البلدي بتعيين أحد نواب الرئيس، وإن تعذر ذلك، أحد أعضاء المجلس الشعبي البلدي”.

وفي ظل إبداء رغبة بعض النواب رغبتهم في الترشح، فإن اللجوء إلى تعيين عضو بالبلدية لاستخلاف رئيس البلدية يطرح عديد علامات التعجب حول عدم تقيد مصالح الولاية بقانون البلدية الصريح في هكذا حالات؟

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.