مشاريع مكررة وأخرى متأخرة محل معاينة للوزير الأول : فضيحة مدوية بزيارة عبد المالك سلال إلى ولاية الجلفة

 

خلافا لما كان متوقعا من زيارة الوزير الأول عبد المالك سلال لولاية الجلفة، والتي انتظر منها المواطنون بالولاية الكثير، خصوصا ما تعلق بتنفيذ المشاريع التنموية التي وعد بها خلال زيارته للولاية شهر ديسمبر سنة 2013، ومن بينها المطار، مركز مكافحة السرطان، مستشفى جامعي، مستشفى 240 سرير بعين وسارة، وغيرها من المشاريع، فإن هذه الزيارة حملت طابعا ” كرنفاليا”، بل واتسمت بتسجيل فضيحة مدوية، وجب التحقيق في تفاصيلها، فقد برمجت مصالح ولاية الجلفة مشاريع تم معاينتها في زيارات سابقة من طرف الوزراء، وهو ما يثير أكثر من سؤال حول جدوى هذه الزيارة التي طبعتها الإجراءات الأمنية المشددة.

مشروع تم معاينته من قبل وزير الداخلية عام 2015 يعاينه الوزير الأول اليوم

 

الوزير الأول عبد المالك سلال، استهل زيارته بمعاينة مشروع مستثمرة فلاحية ومذبح عصري للدواجن لمجمع عبد القادر خيذر، إضافة إلى تفقد إنشاء سوق جهوي للخضر والفواكه للجملة بعين وسارة، وهما المشروعان اللذان تمت معاينتهما من قبل في زيارة لوزير الداخلية والجماعات المحلية نور الدين بدوي يوم 15 نوفمبر سنة 2015، وبدل التساؤل عن التأخر المسجل في إنشاء هذه السوق تلقى الوزير الأول شروحات مشابهة لتلك التي تلقاها وزير الداخلية والجماعات المحلية، والذي رافقه في هذه الزيارة.

وزير الطاقة السابق صالح خبري يعاين مشروع إنجاز محطة لتوليد الكهرباء بطاقة 1262 ميغا

 

وعاين الوزير الأول عبد المالك سلال مشروع إنجاز محطة لتوليد الكهرباء بطاقة 1262 ميغا واط، وهو المشروع نفسه الذي عاينه وزير الطاقة السابق صالح خبري قبل سنة كاملة، واستمع مثل عبد المالك سلال إلى شروحات تفصيلية حوله.

وزير الصحة يعاين مشروع 240 سرير الجديد قبل عام

المهازل في هذه الزيارة لم تتوقف عند هذا الحد، بل تعدتها إلى برمجة تسمية وتدشين مستشفى 240 سرير بحي شعوة بالجلفة، وهو المشروع المنجز والمجهز  منذ أكثر من سنة وبضعة أشهر، حيث وعد الوالي السابق بفتحه بعد أن أكد حصول اتفاقية لأن يكون مختلطا (مدني ـ عسكري ) لتوفير الاختصاصيين، كما كان المستشفى الجديد محل زيارة ميدانية لوزير الصحة والسكان عبد المالك بوضياف بتاريخ 24 جانفي 2016، إذ عاين مختلف التجهيزات وأقر بأنه يعد ” تحفة ” إلا أن المستشفى بقي مغلقا منذ ذلك الحين، وبدل فتح تحقيق في التأخر المسجل فقد برمج ” مهندسو ” هذه الزيارة بولاية الجلفة هذا المستشفى لتدشينه.

الوالي السابق عبد القادر جلاوي يختار أرضية إنجاز مشروع مدرسة مهن الأشغال العمومية بالجلفة

وقد أقدم اليوم عبد المالك سلال على وضع حجر الأساس لإنجاز مدرسة مهن الأشغال العمومية، وهو المشروع المتأخر جدا في الانطلاق، إذ تم اختيار أرضية المشروع يوم 02 ديسمبر 2015 من طرف الوالي السابق عبد القادر جلاوي إلا أن غياب الرقابة أدى إلى تعطل انطلاقه.

ويبقى تدشين نظام ازداوجية توزيع المياه الصالحة للشرب لمدينة الجلفة من منطقة واد الصدر يصنع الحدث محليا، بعد تدشينه كل مرة وفي كل زيارة وزارية، باعتباره مشروع ” القرن”، غير أن السؤال الذي يتفادى المسؤولون الرد عنه كل مرة هو ما فعلته شركة ” شيشي” بمدينة الجلفة وشوارعها، في إطار مشروع تجديد شبكة المياه الصالحة للشرب.

 

وعموما، فإن هذه الزيارة التي كانت نسخة مطابقة لزيارات وزارية سابقة، عدا الإجراءات الأمنية التي رافقتها لم تحمل أي إضافة للمواطنين بولاية الجلفة، كما أن الوزير الأول عبد المالك سلال لم ينفذ وعوده التي أطلقها ذات يوم قبل حوالي أربع سنوات، فيما يبقى ” مهندسو ” هذه الزيارة والزيارات الوزارية الفارطة يتمتعون بالحصانة وبعيدا عن المساءلة رغم أن هذه الزيارات صارت نسخا طبقا للأصل…

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.