من بينها مركز علاج السرطان، المطار، مركز استشفائي جامعي ومستشفى 240 بعين وسارة: عبد المالك سلال من جديد بالجلفة وتساؤلات عن وعوده عام 2013؟

عبد المالك سلال بالجلفة العام 2013

أعلن الوزير الأول عبد المالك سلال في زيارة العمل التي قادته إلى ولاية الجلفة نهاية شهر ديسمبر العام 2013 عن تخصيص غلاف مالي قدره 35.847 دج لدعم التنمية المحلية بالولاية، وكشف آنذاك عن مشاريع هامة ستستفيد منها رابع ولاية وطنيا من حيث الكثافة السكانية، ومن بينها مركز لعلاج السرطان، مركز استشفائي جامعي، مطار، ومسبح أولمبي، قاعة متعددة الرياضات بطاقة 3000 مقعد بالجلفة، ومستشفى 240 سرير ببلدية عين وسارة.

كما شمل الغلاف المالي عديد المشاريع الأخرى الموجهة لترقية واقع قطاع التربية والتعليم، الصحة، وتنمية المناطق المعزولة، من بينها تحسين وضعية الإطعام المدرسي بإنجاز 30 مطعم مدرسي و20 مطعم نصف داخلي، إلى جانب اقتناء 15 شاحنة صهريج لتوفير المياه الصالحة للشرب، وسيارات إسعاف مجهزة، وفتح للمسالك الريفية وتخصيص غلاف مالي للكهرباء الريفية.

ونتيجة لتماطل المسؤولين المحليين بفعل غياب الرقابة، فإن  عديد المشاريع التنموية تم تجميدها موازاة مع اعتماد سياسة ” التقشف”، ومن بينها مركز علاج السرطان، المركز الاستشفائي الجامعي، المطار، المسبح الأولمبي، القاعة متعددة الرياضات ، مستشفى 240 سرير بعين وسارة وغيرها.

ومن المتوقع أن يقوم الوزير الأول عبد المالك سلال بزيارة عمل إلى ولاية الجلفة بعد يومين لمعاينة عدد من المشاريع التنموية، إلا أن السؤال يبقى مطروحا بشأن عدم التزام الوزير الأول بوعوده وتنفيذ هذه المشاريع الهامة،  لتضاف إلى توقف المذبح الجهوي  بحاسي بحبح وتشغيله بالحد الأدنى، إلى جانب التوقف الذي عرفه مصنع إنتاج الاسمنت بعين الإبل منذ سنوات، في وقت سارعت فيه الحكومة إلى إنجاز مشاريع جديدة، مع الإشارة إلى التأخر الكبير في إنجاز ازدواجية الطريق الوطني رقم 01 في شطره الرابط بين حاسي بحبح وعين وسارة والجلفة والأغواط. فأي إضافة ستقدمها زيارة الوزير الأول عبد المالك سلال هذه المرة لحركة التنمية المحلية بولاية الجلفة؟

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.