فضيحة ” البرانيس ” في حفل المسرح الجهوي : أخطاء كارثية و” التبهديل ” يتحمله المنظمون

لا تزال الفضيحة المدوية التي شهد فصولها المسرح الجهوي بالجلفة يوم أمس تصنع الحدث في العالم الأزرق، والتي كان بطلها الأمين الولائي للاتحاد العام للعمال الجزائريين، حيث أهدى حوالي 15 برنوسا لضيوف احتفالات الذكرى المزدوجة لتأميم المحروقات وتأسيس الاتحاد العام للعمال الجزائريين. كما أن حالة التذمر الواسعة التي رافقت هذه التكريمات ذات الطابع ” التسلقي” مردها إلى عدم احترام تقاليد المنطقة وأعرافها، وعدم التحكم في الجانب البروتوكولي، والذي يتحمل مسؤوليته الامين الولائي للاتحاد وحده، حتى أنه تدخل في أبسط الجزئيات، كالصوت وغيرها دون إشراك غيره من إطارات الولاية بالتنسيق مع عضو الأمانة الوطنية المكلف بالعلاقات العامة بالاتحاد، والذي أسندت له مهمة التنشيط وكأن ولاية الجلفة لا تمتلك منشطا قادرا على تسيير حفل مثل هذا، خصوصا وأن الولاية سبق وأن نظمت أنشطة نوعية، بما في ذلك التي حضرها رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة شخصيا.

ولعل أهم سؤال يطرحه المتتبعون، هو دعوة الأمين الولائي لاتحاد العمال بالجلفة الأمين العام للحزب العتيد جمال ولد عباس لتكريمه غيابيا، حيث ناب عنه عضوان من المكتب السياسي، غير أن إدراج اسمه ضمن قائمة المترشحين في الأفلان بقسمة مسعد تفسر هذا الاهتمام المتزايد، كما أن أسئلة أخرى تطرح حاليا حول تهميش عضو مجلس الثورة العقيد ” أحمد بن الشريف” خلال الحفل، فيما أثار بعض المتتبعين علامات تعجب أخرى حول التوجهات السياسية للأمين الولائي المنحدر من قطاع التربية وإعلان ترشحه في صفوف الحزب العتيد وهو الذي كان قبلها مرشحا في المركز الثالث في حركة حمس قبل سنوات مرورا بحزب التجمع الوطني الديمقراطي.

و في كل هذا، فإن أسوأ  فضيحة “بروتوكولية” عرفها الحفل هي عدم تميز تكريم الرئيس عبد العزيز بوتفليقة عن باقي التكريمات، حيث جرت العادة أن يتفرّد الرئيس بالتكريم دون غيره، حتى يكون لهذا التكريم رمزيته ودلالته، إذ سارع الأمين الولائي لتكريم رئيس منتدى رؤساء المؤسسات ” علي حداد” بالطريقة ذاتها التي كرم بها ممثل رئيس الجمهورية، وهو الذي ارتكب تجاوزا “بروتوكوليا ” مع الوزير الأول عبد المالك سلال في وقت سابق.

وبهذا، فإن ” التبهديل ” يتحمله منظمو هذا الحفل، بعيدا عن رمزية ” البرنوس ” التي تبقى راسخة ومتجذرة في التاريخ الحضاري للمجتمع الجلفاوي لما له من دلالات على الكرم وحسن الضيافة، ولن تتأثر ببعض التصرفات “التافهة” المعزولة التي ستعود على أصحابها لا غير.

 أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.