الجلفة تودع أحد قامات الشعر والأدب العالمي … المؤلف البروفسور ناصر خوجة حميد

وري مساء اليوم البروفيسور والأديب محمد ناصور خوجة الثرى بالمقبرة ” الخضراء” بحضور عدد كبير من طلبتهوزملائه وأصدقائه ومحبيه، وهو الذي وافته المنية ليلة أمس، حيث خيم الحزب على الجلفة بمجرد ن شاع نبأ وفاته…

وولد الأديب ناصر خوجة حميد بمدينة الأخضرية ولاية البويرة في 25 جانفي 1953، درس كل المراحل التعليمية بمدينة الأخضرية، و في مرحلة الجامعة إنتقل الى العاصمة ليلتحق بالمدرسة الوطنية للإدارة عند تخرجه تم تعيينه في قطاع الداخلية.

تقلد الكثير من المناصب في الإدارة المحلية لكثير من الولايات إلى أن عين بولاية الجلفة بداية الثمانينات في مناصب عدة آخرها مكلف بالتلخيص ملحق بالديوان، حيث ساهم في كثير من المشاريع الإنمائية للولاية عن طريق المراسلات التي كان يعدها والتقارير التي كان يحضرها للسادة الولاة المتعاقبين على الولاية …

ناصر خوجة حميد الإنسان الخلوق، الطيب، الزاهد في أمور الدنيا ومغرياتها صوّام الإثنين والخميس مهتم بتاريخ الحضارة الإسلامية من خلال الإستماع للعلماء في أدب شؤون الحياة وما

يهمه في سلوكياته، ميال للتصوف مؤمن بالقدر الذي ينتظره منذ مدة ومسلم أمره لله عز وجل.

ظاهره حضاري، هندامه بسيط،  فكره عالمي،  كلامه متفتح، ثقافته موسوعة، روحه سامية في أسمى معاني العلى والسلوك الإنساني، يأخذك بفكره وحواراته إلى كل بساتين العلم تارة والمعرفة تارة أخرى بكل تواضع وتسامح …

عرفه الكثير من الأدباء المؤلفين والناشرين والفلاسفة في الضفة الأخرى ونظموا له موائد ولقاءات وحوارات في عديد القنوات والمنشورات ….  لا تكاد تجده وتلاقيه ماشيا إلا  وكتاب بيده لا يكاد يفارقه حتى في أيام مرضه الأخيرة….

“ناصر خوجة” الكاتب ترجمت أعماله … اهتم بشعر وتحليل إنجازات جون سيناك وطاهر جاووت …نال شهادة الدكتوراه من جامعة السربون، وطلب منه البقاء هناك ولكنه فضل العودة للجزائر وبالضبط ولاية الجلفة التي أنجب منها الأولاد الذين يحملون إسمه وأما الذين يحملون فكره فله العديد من الأولاد …استفاد منه الكثير من الإطارات بالجماعات المحلية وهو من دفعة الكثير من الوزراء والولاة وكان وراء نجاحات العديد من الجامعيين.

عانى من أمراض عديدة ولكن مرض التهميش هو الذين عانى منه كثيرا، فذهب في صمت تاركا  وراءه رصيدا معرفيا وفكريا يتطلب البحث والتنقيب والدراسة حتى لايدفن مرة أخرى، لأننا دفناه قبل اليوم بفكره واليوم بجسده …فرحمك الله ياناصر ويشهد لك الكثير انك لم تؤذ ولا أحد حتى الذين ظلموك…

أخبار الجلفة 

%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d9%86%d8%a7%d8%b5%d8%b1-%d8%ae%d9%88%d8%ac%d8%a9-2%d9%85%d8%ad%d9%85%d8%af-%d9%86%d8%a7%d8%b5%d8%b1-%d8%ae%d9%88%d8%ac%d8%a9

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.