رغم كثرة الطلبات والإكتظاظ الذي يشهده: مكتب التعليم الابتدائي يغطي على نقائص مكتب المتوسط والثانوي

أبدى العشرات من أساتذة الطور الإبتدائي رضاهم عن عمل مكتب التعليم الإبتدائي بمديرية التربية لولاية الجلفة بمعية اللجنة المتساوية الأعضاء بعد تلبية جل الطلبات المقدمة سواء في إطار الحركة او تلك التي تدخل ضمن النقل الإداري (الإلتماسات) ، وهو الأمر الذي من شأنه أن يساهم في إستقرار الأساتذة خاصة مع تقريبهم من أماكن إقامتهم ، في ظل العمل الكبير الملقى على عاتق هذا المكتب الذي يحصي أكبر شريحة موظفين بولاية الجلفة عبر كافة القطاعات (أكثر من 6 آلاف استاذ ابتدائي).

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن مكتب التعليم الإبتدائي يعتبر المكتب الوحيد بمديرية التربية الذي يشهد اكتظاظا كبيرا ويقوم بعمل مضاعف رغم النقائص التي يعاني منها في ظل نقص العمال و قلة الوسائل ومع ذلك يبقى الأول في إنجاز تسميات الموظفين الجدد على كثرتهم (أكثر من 400 أستاذ كل سنة) إلى جانب التأشير على مقررات التوظيف و الترقية وكذا الدرجات آخرها إنجاز 728 مقررة تثبيت هذا دون الحديث عن التعيينات الجديدة بداية كل موسم دراسي.

أكثر من 800 طلب في إطار حركة التنقلات
شهد مكتب التعليم الإبتدائي تسجيل أكثر من 800 طلب في إطار الحركة السنوية المعتادة وهي الحركة التي تعد حقا يكفله القانون كل سنة لكل موظف مكث في منصبه 3 سنوات والتي يطلب من خلالها إما بقاءه في مكانه أو تحويله إلى مؤسسة أخرى ضمن 5 خيارات حسب المناصب الشاغرة التي تعد ضمن خريطة شهري مارس وأفريل ووفق معايير خاصة يحكمها المسار المهني للموظف، غير أنه في حال عدم تلبية أي خيار للموظف، فإنه يمكنه الطعن أمام اللجنة المتساوية الأعضاء .
و يعتبر مكتب الإبتدائي المكتب الوحيد الذي أعلن عن نتائج الحركة في وقت قياسي منتصف شهر جويلية الفارط عكس طوري المتوسط والثانوي التي أعلن عنها أول أمس واليوم على التوالي فقط.

النقل الإداري حق مكفول للموظف خاصة للعاملين سنتين أو أقل تدريس
يبقى النقل الإداري حقا مكفولا لكافة الموظفين ضمن أطر معينة تهدف إلى بعث الإستقرار وإنصاف من لم تسعفه حركة التنقلات خاصة وأن الكثير من المناصب الشاغرة تظهر بعد الحركة بصفة مؤسسة كحالة خروج موظفين للتقاعد والتي يتم تحريرها شهر جويلية عكس مناصب الحركة التي تظهر على أساس شهري مارس وأفريل.
ويبقى النقل الإداري من حق الأساتذة الذين درسوا سنتين أو سنة خاصة بالنسبة لأولئك الذين عملوا بمناطق بعيدة وبالنقل الإداري يمكن تقريبهم من مقر سكناتهم للتخفيف عنهم عبء التنقل اليومي والبعد عن الأهل.
هذا وأحصى مكتب التعليم الإبتدائي أكثر من 500 طلبا لكون الطور الإبتدائي يشهد وجود أساتذة كثر يعملون بمناطق كثيرة منها النائية وما أكثرها عبرربوع ولاية الجلفة يلجأ اغلبهم لهذا الحل القانوني خاصة وأن مكتب هذا الطور استطاع أن يلبي جل الرغبات في شفافية بعيدا عن اي ممارسات عكس ما هو حاصل في طوري المتوسط والثانوي

الأساتذة الجدد تعيينهم حسب المناصب الشاغرة المتبقية ومعدلاتهم الفيصل بينهم
يغالط بعضهم في كون النقل الإداري يأتي بعد تعيينات الأساتذة الجدد، فهل كتب على من عمل بعيدا عن سكنه لمدة أن يبقى فيها للأبد ويأتي من هو بعده ليحصل على مزايا العمل بالقرب من سكنه فأين العدل في هذا؟ ، فالنقل الإداري جاء به المشرع لمعالجة هاته القضية، حيث فرض دراستها قبل أي تعيين بالنسبة للأساتذة الجدد الذين يبقى لهم الحق في المناصب المتبقية الشاغرة والتي تتم وفقا لمعدلات نجاحهم وبالترتيب وحسب رغباتهم ، على أن يشاركوا في العام القادم في عملية النقل الإداري وهكذا دواليك تبقى العملية بذات الصورة في كل سنة.

مكتب المتوسط والثانوي ….طلبات قليلة …وتعتيم “مشبوه” ….وتساؤلات كثيرة حول مكاتب موازية ؟؟؟؟

من جهة أخرى يبقى عمل مكتب المتوسط والثانوي بعيدا عن المأمول في ظل التعتيم الكبير عن عملهم الذي عرف تاخر كبيرا رغم الطلبات القليلة التي يتلقاها ضمن عملية الحركة التي ظهرت نتائجها اليوم فقط إلى جانب “عدم الإفصاح” عن النقل الإداري الذي يبقى “لحضوة” من المقربين وأصحاب “المعريفة” فقط بحجة لا يعلمها إلا من خبر دواليب هذا المكتب، حسب ما يتردد في أروقة مديرية التربية.
إلى جانب ذلك يبقى الإجحاف في عملية الحركة يمس الكثير وهو حديث منتشر كثيرا دون الكلام عن “المعريفة” ولا أدل على ذلك أستاذ جديد عمل بمتوسطة “البويقلة” اختار العمل بمتوسطة عين معبد كأول اختيار له والإختيار الثاني بمتوسطة بن خيرة بايزيد بحاسي بحبح منح له الإختيار الثاني، في حين أن أستاذا قديما طلب كرغبة أولى متوسطة بن خيرة بايزيد منحت له الرغبة الثانية بمتوسطة أخرى، وهو ما يؤكد الإجحاف الذي لحق بالأستاذ القديم الذي طلب متوسطة بن خيرة بايزيد كرغبة أولى وليس كثانية التي منحت للجديد؟؟؟؟
هذا وأشارت بعض الأخبار غير المؤكدة إلى أن احدى النقابات قامت بحمل كافة الملفات المعنية بالحركة في طور الثانوي وحولتها من مديرية التربية إلى مقرها من أجل دراستها بكل اريحية وهو الحديث الذي المتداول بحدة بين الأساتذة و حتى أعضاء النقابات مما يطرح التساؤل حول حقيقة هذا العمل ومدى قانونيته ، إلى جانب الحديث عن وجود خلاف بين أعضاء اللجنة المتساوية الأعضاء للطور الثانوي في كيفية العمل مما حدى بغياب بعضهم عن دراسة الحركة النقلية للأساتذة التي أفرج عنها اليوم فقط، وهو بات متداولا لدى الكثيرين.
ليبقى مكتب المتوسط والثانوي الذي يعرف طلبات قليلة وخاصة بالنسبة للثانوي التي لم يتم التوظيف بهذا الطور منذ سنتين يحمل الكثير من التساؤلات عن نشاطه خاصة وأن الجلفة ضيعت العديد من المناصب في الطور الثانوي وسجل صفرا منصب في مسابقات التوظيف الماضية رغم الحاجة الملحة لمثل هكذا مناصب باعتبار أن الطور الثانوي يشهد شغورا كبيرا للأساتذة إلى جانب الغيابات الكثيرة عكستها النتائج المحققة في شهادة البكالوريا.
أخبار الجلفة: ياسين. ص

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.