” الأسنتيو ” : تسريبات البكالوريا مؤشر على التدهور الأخلاقي وعلى الوزارة تحمل المسؤولية

طرحت النقابة الوطنية لعمال التربية في بيان لها عدة علامات استفهام ” حول الجهة التي سربت الامتحانات وعن خلفية التسريب”، متسائلة عن “السبب الحقيقي الذي جعل وزارة التربية الوطنية تخفق فعلا في حماية الامتحان الوطني لتلاميذ الباكالوريا وقد وصلت أسئلة الامتحان إلى أيدي التلاميذ بساعات قبل موعد الامتحان”.

وحمّلت النقابة وزارة التربية الوطنية مسؤولية كبيرة في التسريبات التي جرت، والتي تعكس ” السياسات والإجراءات الارتجالية غير المدروسة التي رافقت الإعداد والتنفيذ لهذا الامتحان”،

واعتبر البيان أن تسريب مواضيع امتحانات البكالوريا ” مؤشر خطير لحالة التدهور الأخلاقي الي وصلنا إليه كجتمع”، داعيا إلى فتح “تحقيق جدي بالتعاون مع السلطات الأمنية المختصة في ذالك للكشف عن المسؤولين وتقديمهم للمحاكمة”.

وحذّر البيان من أن هذه الحملات وتسريب الامتحانات من شأنه ” تحويل الغش والتزييف إلى سلوك وعادة اجتماعية مقبولة وشرعية تنتج جيلا ضعيفا اتكاليا لا يعتمد على نفسه، ولا يبذل الجهد والطاقة للنجاح والتميز”.

وطالبت النقابة الوطنية لعمال التربية في بيانها إلى ضرورة معاقبة ومحاكمة المسؤولين عن هذه الإخفاقات المتكررة في موضوع تسريب الامتحانات منذ سنوات وإيجاد الطرق الأنجع لضمان وصول نماذج الامتحانات إلى المراكز دون سقوطها بين أيدي غير آمنة، مع تطبيق آليات من شأنها محاربة هذه الظاهرة، و “التصرف بحكمة بخصوص بكالوريا هذه السنة بما يكفل تكافؤ الفرص بين المتعلمين و المتعلمات”.

أخبار الجلفة: عيسى. ض

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.