معارضون ينتفضون ويتهمون المير بسوء التسيير والانفراد بالسلطة بعين افقه

عاد الإنسداد من جديد إلى بلدية عين افقه، حيث انتفض 11 عضوا من أصل 19 ضد التسيير الانفرادي، وأكدوا في مراسلة لهم أنهم قرروا عدم العمل مع رئيس البلدية، وذلك نتيجة ” التصرفات الفردية لرئيس البلدية دون علمنا والتفرد بالسلطة واستعمال نفوذه لخدمة مصالحه الشخصية التي أثرت سلبا على تنمية البلدية وهذا ما انجر عنه سوء التسيير وأصبحت الفوضى تسود تسيير شؤون البلدية في جميع المجالات”.

وقد عدّد المعارضون بعض الأسباب التي وقفت وراء قرارهم، من بينها ” تبديد المال العام، سوء التسيير، الغيابات المتكررة، عدم التشاور والتواصل مع المجلس التنفيذي عملا بالمادة 20 من قانون البلدية”، حسب ما جاء في المراسلة. كما استنكر هؤلاء عدم استقبال المواطنين وعدم احترام التعليمات الواضحة للوالي، إلى جانب تسجيل انتشار الأوساخ بكثرة في المدينة وعدم التحكم في توزيع الماء الشروب، وسوء تسيير قفة رمضان، مع تهميش أعضاء المجلس لمدة تفوق سنتين.

واستدل الأعضاء بمحضر اجتماع ليوم 03 ماي، والذي ناقش تخصيص مليار و200 مليون لقفة رمضان، حيث تدخلت منتخبة ” وأكدت عدم مشاركتها في تنصيب رئيس لجنة تهيئة الإقليم والسياحة والصناعة التقليدية رغم وجود إمضائها”، وهي النقطة التي كانت محل مداخلات من طرف جميع المنتخبين المعارضين، واعتبروه خرقا واضحا للقانون.

وقد دعا المعارضون الوالي إلى التدخل بهدف وضع حد للخروقات المسجلة.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.