وفاة خبيرة القراءات العشر في القرآن الكريم الحاجة ” امباركة بديار ” في حادث مرور

توفيت اليوم المُحكّمة الدولية الحاجة “مباركة بلخضر بديار السائحي”، رفقة زوج ابنتها في حادث مرور أليم، وقع بالطريق الوطني رقم 01 بضواحي المدية، وذلك بعد أن سخرت حياتها لتعليم القرآن الكريم، بفتح عدد من المدارس القرآنية، بما في ذلك تعليم البنات القرآن الكريم ببيتها العائلي.

وكانت الحاجة ” امباركة بديار السائحي” وراء اقتراح فتح مقرأة بولاية الجلفة، في الزيارة الأخيرة لوزير الشؤون الدينية والأوقاف ” محمد عيسى” إلى الولاية.

وقد رفضت المرحومة عدة مرات عروضا للسفر والعمل مدرسة للقرآن الكريم بالخارج، كونها متخصصة في مجال القراءات العشر، وقالت أنها ترفض العمل خارج الجزائر وولاية الجلفة تحديدا، فـ ” أنا لا يمكن أن أتخلى عن بناتي”، وفق تصريح سابق لأخبار الجلفة، وهي التي كانت تدير قسما بمسجد الرحمان بحي 05 جويلية بالجلفة.

وبهذه المناسبة الأليمة، يتقدم كل طاقم أخبار الجلفة بتعازيهم الخالصة إلى عائلة الفقيدة، راجين من المولى عز وجل أن يرحمها ويسكنها فسيح جنانه، ويلهم ذويها جميل الصبر والسلوان.

وللإشارة، فقد  تعلمت المرحومة عن الشيخ الفاضل أبي محمد الجابر السالت، عالم وفقيه بولاية الجلفة في علم المواريث والفقه والقواعد الفقهية، وقرأت عن الشيخ فتح الله أبو سماحة من مصر قراءة ابن كثير والكساني ونافع، كما أتمت القراءات السبع من طريق الشاطبية إفرادا سنة 2011، وأتمت القراءات العشر من طريق الشاطبية إفرادا سنة 2013.

أخبار الجلفة: ياسين. ص

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

تعليق واحد

  1. لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ,((إنا لله و إنا إليه راجعون ))

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.