وزير الشؤون الدينية يُفند توجيه خطبة الجمعة ويؤكد من الجلفة: “الزّوايا توجه إلى الخير والكلمة الجامعة وتوحيد الصف”

فنّد اليوم وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى بزاوية سي امحمد بن مرزوق ببنهار بولاية الجلفة أن يكون الأئمة قد تلقوا أي تعليمات بخصوص خطبة الجمعة التي دعا فيها الأئمة لعناصر الجيش والقيادة بالسداد، والتي رافقها ضجيج إعلامي واسع، حيث أكد ” إنها نابعة من صدور أئمة مستقلين، استمعوا للنداء ودبجوا الخطب، فكانوا باختلاف أساليبها صوتا واحدا، أفسد على أعداء الإسلام خطتهم”، معتبرا ما حدث مجرد استجابة  طوعية لخطاب الرئيس في عيد النصر، والذي أشار فيه إلى ضرورة توحيد الصفوف لمواجهة المخاطر التي تهدد الوطن.

وذكر الوزير في كلمة ألقاها خلال افتتاح اليوم الدراسي حول” دور الزوايا في مجابهة العنف والتطرف في وسائل الإعلام الجديدة” أن المبادرة كانت بيد المساجد والجامعات، ” لكنها لا تقوى إلا إذا انضمت إليها الزوايا”، محذرا مما يحاك من مؤامرات بهدف “شرذمة العالم الاسلامي وإعادة تشكيله وتقسيمه”.

وكشف الدكتور محمد عيسى في كلمته على أن المبادرة التي أطلقتها الزاوية المرزوقية ستتواصل، بعقد لقاء يناقش المحور نفسه في غليزان يوم 25 من هذا الشهر، كما ستجتمع زوايا من العالم الإسلامي بمستغانم، وسينظم لقاء آخر بورقلة من أجل مناقشة هذه القضية.

وشدد وزير الشؤون الدينية والأوقاف أن الخراب الجديد الذي يراد للعالم العربي والإسلامي يهدف إلى تفتيك الإسلام وتشويهه، مضيفا أن ما يحدث في أوروبا ” انتقام من وضع اجتماعي معين”، مشيرا إلى أنه

لن تنجح عمليات اجتثاث التطرف ما لم يتم تهدئة روع المسلمين في أوطانهم ” والذي يتم وجوبا عبر حل قضية فلسطين” ووضع حد لاستعمار الصحراء الغربية، وانتشار الإسلامو فوبيا، مجددا القول أن “مبادرة الزوايا توجه الى الخير والكلمة الجامعه وتوحيد الصف “.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.