والدة الدبلوماسي ” الطاهر تواتي” في نداء إلى الرئيس بوتفليقة: أريد معرفة مصير ابني!

دعت اليوم، عائلة الدبلوماسي ” الطاهر تواتي” من ولاية الجلفة رئيس الجمهورية بكشف ملابسات ومصير ابنها، حيث أوضح شيققه ” حسام” في ندوة صحفية أن العائلة تعيش ظروفا جد صعبة، وترفض لحد الآن تلقي التعازي كونها غير مقتنعة بوفاة ابنها ” الطاهر” خصوصا وأن وزارة الخارجية لم تبلغهم رسميا لحد الساعة بفقدان ابنها الذي كان ضمن السلك الدبلوماسي بغاو.

واستنكر ” حسام” تعامل وزير الخارجية رمطان لعمامرة مع هذا الملف، بطريقة لا ترقى مع الفاجعة التي ألمت بهم، إذ لم يتم تكليف أي مسؤول بتعزية العائلة وإبلاغهم بتفاصيل ما وقع.

ومن جهتها، وجهت والدة الدبلوماسي ” الطاهر تواتي” السيدة ” عيشة سعيد” نداء إلى رئيس الجمهورية قصد التكفل بقضية ابنها، وإظهار الحقيقة، ودعته ” ارحموا قلبي الذي ينفطر في اليوم ألف مرة لأنني لم أتلق اي رد رسمي من سيادتكم “.

وطالبت الوالدة في ندائها الرئيس ” بجلب جثة ابني أو أي دليل مادي يثبت اغتياله من طرف الجماعة الإرهابية ” التوحيد والجهاد” في مالي، حسب ما تم إعلانه، وفق ما جاء في رسالتها.

وأوضحت السيدة ” عيشة ” أنها تلقت وعدا خلال اجتماعها بوزير الخارجية رمطان لعمامرة يوم 05 أفريل 2014 من طرفه بقول الحقيقة، بعد أن نصحها بعدم الاستماع للإشاعات، متسائلة عن سبب عدم إيفاد أي ممثل عن وزارة الخارجية لإبلاغها بشكل رسمي حول مصير ابنها، وعليه طالبت والدة الدبلوماسي ” الطاهر” بتوضيح الحقيقة إما بعودته أو استرجاع جثته لتطمئن العائلة.

وللإشارة، فقد أكد بيان صادر عن وزارة الخارجية خلال العام 2014  ” الاغتيال الشنيع للدبلوماسي الطاهر تواتي”.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب

 

مقال عن وكالة الأنباء الجزائرية: السبت 30 أوت 2014:

الجزائر- تم الإفراج عن الرهينتين الجزائريتين الأخيرتين اللتين تم اختطافهما في 6 أبريل 2012 بغاو (شمال مالي) حسبما أفاد به اليوم السبت بيان لوزارة الشؤون الخارجية.

و أوضح ذات المصدر أن “الحكومة الجزائرية تعلن عن الإفراج يوم السبت 30 أغسطس 2014 عن الرهينتين الأخيرتين اللتين تم اختطافهما بغاو في 6 أبريل 2012.

و جاء الإفراج عن السيدين مراد قساس و قدور ميلودي الذي يأتي بعد الإفراج عن  الرهائن الثلاثة الذي تم بعد بضعة أيام من اختطافهم  بعد جهود مكثفة و دؤوبة من قبل مؤسسات الدولة في سرية تامة و تحت الإشراف المباشر لرئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتفليقة”.

و أضاف البيان أن “الحكومة الجزائرية تشير -حسب معلومات متطابقة- إلى وفاة القنصل السيد بوعلام سايس إثر مرض مزمن و تؤكد الاغتيال الشنيع للدبلوماسي طاهر تواتي “.

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.