عائلة ضحية انتهازيين تعيش وضعية مأساوية ببنات بلكحل بالجلفة تنتظر تدخل السلطات

تعيش عائلة رحمون بن عبد الله في دوامة جراء الوضعية المأساوية التي تتواجد عليها، بعد أن ذهبت هذه العائلة ضحية انتهازيين، استولوا على السكنات الفوضوية ببنات بلكحل بالجلفة، وحرموا أفراد عائلة رحمون من الاستفادة من سكن اجتماعي لائق.

تعود تفاصيل مأساة هذه الأسرة إلى شهر فيفري 2013، حين قررت السلطات المحلية القيام بعملية ترحيل لسكان البيوت القصديرية، إذ ورغم أن عائلة رحمون تقطن منذ عقود في المنطقة  المدعوة ببنات بلكحل، وكانت تنتظر الترحيل على غرار عائلات أخرى تعويضا للأراضي المتواجدين فيها إلا أنها لم تستفد من التعويض.

وتتكون العائلة  من الأب بن عبد الله رحمون وهو معاق و ثلاثة أطفال، والذين لا يزالون يعانون في صمت على أمل تدخل السلطات الولائية، فبعد ترحيل الأسر قامت السلطات بردم السكانات الفوضوية و تركوا لبن عبد الله و أسرته غرفة واحدة هي غرفة النوم و المطبخ، إلا أنه ومباشرة بعد الترحيل قام إنتهازيون بالسطو على الغرف المردومة و إعادة ترميمها حتى يستفيدوا من سكانات إجتماعية  لتبقى أسرة بن عبد الله تعاني العيش بين الركام و الفاقة.

وتوجه أسرة رحمون نداء إلى السلطات الولائية لإعادة النظر في ملفهم فقط، بعد أن طال بهم الإنتظار ثلاث سنوات ليس فقط في سكن فوضوي بل وسط الركام و أولادهم عرضة للأمراض و الأوبئة بشتى أنواعها و أشكالها.

أخبار الجلفة: زوبيدة كسّال

معاناة عائلة ببنات بلكحل1معاناة عائلة ببنات بلكحل3

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

تعليق واحد

  1. سلام عليكم انا اعرف هذه عائلة جيدا لي يستاهلو هم بن عبدي معاق وبن نارة دحمان امه رحمون يقطن في ببنات بلكحل من تسعينات اما عوائل اخرى لباس عليهم ماديا

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.