منتخبو الأرندي يلجؤون إلى ” البلطجة السياسية” في دورة المجلس الولائي بالجلفة

أقدم صباح اليوم بعض منتخبي حزب التجمع الوطني الديمقراطي بالمجلس الشعبي الولائي على إثارة ” فوضى”، عقب انتهاء الوالي من كلمته، حيث شرع رئيس كتلة الأرندي في تلاوة بيان، مما جعل بقية المنتخبين ينددون بهذا الانحراف لجدول الأعمال الخاص بالدورة، والذي تضمن ملف التشغيل، ومخططات التهيئة لبلديات عمورة، أم العظام وعين الإبل، إضافة إلى تصحيح مداولة تصنيف طريقين ولائيين.

و استنكر غالبية المنتخبين خرجة بعض منتخبي الأرندي ووصفوها بـ ”  البلطجة السياسية الموجّهة”، وأكد عدد من المتدخلين أن الهدف الأسياسي لانعقاد دورات المجلس هو مناقشة قضايا التنمية، وخدمة الصالح العام، خاصة وأن ملف التشغيل محل اهتمام شريحة كبيرة من مواطني الولاية.

ومن جهته، أعرب الوالي عن عدم رضاه على ” التشويش” الذي حصل بالدورة، مضيفا أنه يمثل ” صمام أمان مصالح المواطنين”، وأنه يرفض أي مساس بالصالح العام أو عرقلة للتنمية المحلية.

وقد رفض 06 منتخبين محسوبون على الأرندي الاستجابة لانسحاب زملائهم، وحضروا أشغال الدورة، التي بدأت بقراءة تقرير لجنة التنمية المحلية والتجهيز والاستثمار حول واقع التشغيل.

ووفق المعلومات التي حصلت عليها ” أخبار الجلفة”، فقد تحرك بعض المنتخبين بالمجلس الشعبي الولائي المحسوبون على حزب التجمع الوطني الديمقراطي منذ فترة من أجل العمل على عرقلة سير هذه الدورة، بمحاولة إقناع المنتخبين بعدم الحضور، إلا أن اكتمال النصاب أدى إلى فشل المسعى، الأمر الذي جعل هؤلاء يلجؤون إلى الانسحاب وصناعة ” ضجيج” أثار استياء غالبية المنتخبين، بما في ذلك بعض المنتخبين المحسوبين على الأرندي.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.