” محمد عيسى ” في الملتقى الوطني حول دور الزاوية الرحمانية من الجلفة: الاستعمار الفكري يُصدّر للتقسيم الطائفي والترويج لمذهبية غريبة في الجزائر

وزير الشؤون الدينية محمد عيسى

أشرف اليوم كل من وزيري الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى ووزير الثقافة عز الدين ميهوبي على افتتاح فعاليات الملتقى الوطني الأول حول دور الزاوية الرحمانية في الإصلاح الاجتماعي والثقافي، من تنظيم كل من زاوية عين أقلال وجامعة زيان عاشور بالجلفة، والذي سيدوم يومين، حيث عرف الملتقى مشاركة قياسية لعدد من شيوخ الزوايا، إلى جانب أئمة وأساتذة ومنتخبين وطنيين ومحليين.

وقد قدم ابن شيخ زاوية عين اقلال ” البشير خليفة” كلمة ترحيبية باسم والده الشيخ عبد الرحمان، دعا فيها إلى تقريب الزوايا من الجامعة وإنشاء مراكز بحث مختصة في التراث المادي واللامادي لعلماء الطريقة الرحمانية وهي طريقة علمية جهادية، ذلك أن اغلب أعلامها ثوار، شاركوا في مختلف المراحل التاريخية للجزائر.

ومن جهته، ركز وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى على تبني خيار الوسطية والاعتدال في الدين، بعد أن أشار إلى الحدث الأبرز الذي تعرفه الجزائر والمتعلق بالتعديل الدستوري، والذي جاء استجابة لتطلعات الجزائريين، مضيفا أن للزوايا فضل كبير في تحصين الجزائر منذ الاستعمار الفرنسي، حيث ” كانت تشكل مصادر إشعاع على المجتمع وفي إصلاح ذات البين وفي التعليم والتعلم وغيرها”.

وأبرز الوزير أهمية الزوايا في توعية المجتمع وإصلاحه اجتماعيا وثقافيا، وأوضح أن الاستعمار الفكري أصبح يشكل خطرا حقيقيا، من خلال تصدير الإلحاد، والتقسيم الطائفي، والترويج لمذهبية غريبة عن الجزائر، مضيفا أن الزوايا تأتي لتحصين وتأمين المجتمع بمرجعية دينية أصيلة.

وأوضح وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أن هذا الملتقى الذي جمع شمل شيوخ الزوايا، بما في ذلك المالكية والإباضية، يؤكد على الدور الكبير الذي تقوم به الزوايا في الجانب الثقافي والروحي، وخدمة المجتمع والحفاظ على استقرار البلاد.

وعرّج عز الدين ميهوبي في كلمته على عمله الذي أنجزه العام 2003، إذ أشار إلى المجاهدة لالة فاطمة نسومر والتي كانت تنتمي للزاوية الرحمانية، وأردف ” هذا الوطن ما كان أن يظل منسجما في وجه الآلة الاستعمارية لولا العمل الكبير للزوايا”، وقال أنه يؤيد الفكرة القائلة بضرورة التعاون بين الزوايا والمخابر العلمية والأكاديمية بالجامعة لتسليط الضوء على ما قدمته الزوايا، منوها بالدور الذي يجب أن تقوم به الجامعة في مجالات التصنيف، والرقمنة والتحقيق والبحث والنشر لما تزخر به الزوايا من كنوز.

وذكر وزير الثقافة عز الدين ميهوبي أن الزوايا حافظت على توازن المجتمع، إلى جانب دورها في تنمية الثقافة الروحية، ونشر المحبة والتسامح والدفاع عن الوحدة الوطنية.

وقد عرفت فعاليات اليوم الأول من الملتقى تكريم كل من الوزيرين والوالي، وعدد من المشائخ وهم الطاهر آيت علجت، عبد القادر عثماني، مأمون القاسمي، لزهاري بلعباس، ميلود قويسم، محمد الجابري، محمد السعيد كعباش، مع تسجيل حضور مميز لعضو مجلس الثورة ومؤسس جهاز الدرك الوطني العقيد احمد بن الشريف.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.