زاوية سي امحمد بن مرزوق ببنهار تكرم السفير الفلسطيني و” أبو جرة سلطاني” و” مصطفى بوطورة “

كرّمت اليوم زاوية سي امحمد بن مرزوق ببنهار بولاية الجلفة السفير الفلسطيني بالجزائر الدكتور لؤي عيسى، رفقة كل من رئيس حركة حمس والوزير الأسبق ” بوجرة سلطاني”، إلى جانب كل من السفير الجزائري السابق في العراق مصطفى بوطوزة، وممثل أسطول الحرية ” أحمد لطيفي”، في إطار مبادرة من الزاوية تستهدف التضامن مع الشعب الفلسطيني.

وذكّر السفير الفلسطيني في كلمة له بمواقف الجزائر ووقوفها الدائم مع القضية الفلسطينية عبر التاريخ، معتبرا الثورة الفلسطينية امتدادا للثورة الجزائرية، وقال أن تأكيد الرئيس عبد العزيز بوتفليقة بأن الجزائر جاهزة لدفع ثمن دعمها للقضية الفلسطينية له أكثر من دلالة، ويترجم الدعم المتواصل للجزائر بوقوفها ” مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”.

وأوضح الدكتور ” لؤي عيسى” أن العدو الصهيوني وراء الانقسام الحاصل بين أبناء الأمة، وأن تفجير قضايا إيديولوجية ومذهبية وطائفية، يخدم هذا العدو، مضيفا أن المسجد الأقصى في خطر، وفلسطين تواصل مقاومتها في صمت، بعد أن انشغل البعض بالتحالف مع الصهاينة لمواجهة ” الإرهاب المخترع”، عدا موقف الجزائر الثابت من القضية الفلسطينية،  حيث ركز على أنه “ليس من المستغرب أن يلتحف الفلسطيني وهو يحمل الحجر العلم الجزائري”.

وقال السفير الفلسطيني في الجزائر ” قد يكون الانتصار بعيدا لكننا صامدون بإذن الله”، خصوصا في ظل الوضع الصعب للأمة والأصعب في فلسطين، وأردف أنه رغم ذلك فقد تمكن الطفل الفلسطيني بسكينه أن يسقط نظرية الأمن الصهيوني، مستحضرا في الوقت نفسه مقولة للرئيس الفلسطيني السابق المناضل ياسر عرفات ” إذا ضاقت بكم الدنيا فعليكم بالجزائر”.

ونوّه الدكتور بمبادرة زاوية سي امحمد بن مرزوق، وشدد على أن هذا الدور يتوافق مع هذه المرحلة الحساسة، التي تستدعي أن تتكاثف الجهود لكشف الأخطار التي تهدد فلسطين والأمة.

ومن جهته، اعتبر وزير الدولة الأسبق ” أبو جرة سلطاني” أن دعم الشعب الفلسطيني واجب على كل أبناء الأمة، بعد أن أشار إلى مسيرة الكفاح الجزائري، الذي استمر طيلة 132 سنة وكلل بالانتصار على المستدمر الفرنسي، مشيرا إلى أن الفلسطينيين قد تمكنوا من فرض ” توازن الرعب” مع الكيان الصهيوني، فالحجارة بإمكانها مواجهة كل الأسلحة مادامت تحمل قضية عادلة ورسالة تحرير، تتناقلها أجيال مؤمنة بالله.

وقد سرد السفير الجزائري السابق بالعراق ” مصطفى بوتوزة” تاريخ المواقف الجزائرية تجاه القضية الفلسطينية، ومساندتها في الأمم المتحدة، وإعلانها عن قيام الدولة الفلسطينية في 15 نوفمبر 1988، وإفشالها لكل محاولات تشتيت وحدة الصف الفلسطيني في عدة محطات.

وللإشارة، فقد حضر التكريم كل من مفتي الولاية الشيخ ميلود قويسم، مدير الشؤون الدينية ممثلا للوالي، برلمانيون سابقون، عدد من رؤساء البلديات، رئيس دائرة البيرين، وأساتذة جامعيين، وكذا رئيس مجلس الشورى السابق لحركة حمس ” عبد الرحمان سعيدي”.

أخبار الجلفة: كريم يحيى

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.