بلدية الإدريسية : إنجازات ومشاريع تحققت ونقائص تستوجب الحلول

شهدت بلدية الإدريسية منذ أكثر من عام إنجاز عدة مشاريع، وكان أهمها تعبيد أحياء الجهة الغربية بعد معاناة كبيرة بسبب تأخر المشروع ، أسباب عدة أهمها تجديد شبكة قنوات الصرف الصحي ومياه الشرب والتي يعود أول إنجاز لها لسنوات مابعد الاستقلال ..بسبب الكثافة السكانية وصعوبة العملية تأخر المشروع ليتم في هذه الأيام البدء وبوتيرة سريعة في تعبيد جل الأحياء..هذا وقد تم تعبيد حي النهضة وأحياء أخرى سابقا..

كما شهدت المدينة بناء خزان مائي ماء جديد ومقر للفرع الفلاحي ومركب شباني بالإضافة لمشروع قاعة رياضية طريق أفلو..ويشهد الملعب البلدي إعادة تهيئته بالعشب الاصطناعي..وقد بدأ مشروع لبناء فرع خاص بالحالة الاجتماعية وتوقف مؤخرا..

رغم الوتيرة في سير المشاريع التي تتراوح بين السريعة والبطيئة فإن المواطن في الإدريسية مازال غير  راض كلية فالنقائص كثيرة ويتمنى من المسؤولين تداركها خاصة مشكل الإنارة في بعض الأحياء وانقطاع مياه الشرب في الأحياء الشمالية كحي بلحوت والفتح وماضي بن نصير والأحياء الجديدة مما زاد في معاناة المواطنين في نقل الماء خاصة من يسكنون العمارات ذات الطوابق الكثيرة..يبقى غياب عمال النظافة التابعين للجزائر البيضاء في بعض الأحياء يطرح تساؤلات رغم مرور شاحنات البلدية المنتظم ..

في دردشة مع بعض الشباب في بعض الأحياء يرى هؤلاء ضرورة تخصيص ملاعب جوارية صغيرة معشوشبة اصطناعيا  خاصة وأن الملاعب في الإدريسية تكاد تنعدم ..وبالنسبة لخريجي الجامعة الكثيرين يرون أن عدم تخصيص فرع للوكالة التشغيل واضطرارهم السفر نحو الجلفة ثم الفرع الرئيسي لعين الابل يشكل نوعا من اللامبالاة من المسؤولين رغم الكثير من المراسلات والاحتجاجات..

وأوضح الكثير من الذين تحدثوا لأخبار الجلفة أن المدينة رغم الانجازات التي تحققت مؤخرا مازال ينقصها الكثير وأهمها محطة مسافرين تستقبل الحافلات التي تمر غربا وشرقا.. فيما أشار البعض إلى أن العناية بالنظافة من الضروريات التي يجب أن يشترك فيها المواطن والمسؤول على حد سواء بالإضافة لعمليات تشجير حقيقية تساهم في تحسين المظهر البيئي ..

ومن بين أهم المشاكل التي تحدث لنا بها المواطنون مشكلة مياه الأمطار التي تنزل بكميات كبيرة نحو حي الضاية مما تسبب في انسداد قنوات الصرف وأحيانا اختلاطها بالماء الصالح للشرب…وهناك من يرى أن عجلة بناء المساجد بطيئة ولاتتناسب ونمو العدد السكاني فهم يناشدون السلطات بمد يد العون للمساجد على غرار المسجد العتيق الذي يحتاج مئذنة ومسجد الخلفاء الراشدين، حيث يحتاج بناء سور والطريق المؤدية إليه وكذلك مسجد حي النهضة الجديد ومسجد البساتين..وقد شدد بعض الشباب على خلق سوق للسيارات مما يفتح فرصا لهم من أجل الاسترزاق..

ويمكن تلخيص الإنجازات حسب أحد التقنيين في إنجاز عدة مشاريع تتعلق بالتهيئة وتعبيد الطرقات، كمشروع: تهيئة و تعبيد حي الفتح- تهيئة و تعبيد حي النهضة- تهيئة و تعبيد حي الشهداء- سنة 2013.

و مشروع: تعبيد الطريق البلدي رقم 28 الرابط بين مطيريحة و عين الشهداء على مسافة 06 كم

و المشاريع التي هي في طور الانطلاق كمشروع: تعبيد شوارع حي ماضي بن نصير و تعبيد شوارع حي شعباني محمد.

سنة 2015،

* مشاريع هامة خاصة في مجال تصريف المياه المستعملة التي أهمها الحي الغربي

* مشروع تهيئة المساحة الخضراء بالغابة الغربية و صيانة المعبد اليهودي.

أما بالنسبة للنقائص:

الاهتمام بتوصيل الماء الشروب للأحياء إذ لوحظ نقص كبير خاصة في ظل عطب مضخات المياه المتكرر، إذ يجب إصلاح الخلل نهائيا بالاستعانة بتقنيين و مكاتب دراسات و باستعمال مضخات

(pompes) من النوع الجيد، و كذا الاهتمام أكثر بالنظافة فجل من يزور المدينة يلاحظ اتساخ الشوارع الرئيسية كثيرا.

مع التنويه بأهمية توعية السكان بالقيام بحملات تطوعية مع الجمعيات بتوفير الوسائل اللازمة، إلى جانب إيجاد حل لمشكل الاكتظاظ في المدينة خاصة في مقطع المسجد العتيق و السوق المغطاة بانجاز طريق اجتنابي للمركبات الثقيلة، إضافة إلى السعي من أجل انجاز محطة برية للمسافرين.

أخبار الجلفة: علي قوادري

 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.