في ظل الإرتفاع الرهيب لدرجات الحرارة بحد الصحاري: الشباب يعاني في صمت

بلدية حد الصحاري

مع حلول موسم الاصطياف يجد شباب حد الصحاري أنفسهم أمام واقع مرير تعيشه  البلدية نتيجةانعدام المرافق الرياضية والثقافية التي من شأنها أن تكون المتنفس الوحيد للشباب الرياضي وحتى البطال من أجل ملء وقت فراغه، فنقص هذه الهياكل يساهم بشكل كبير في انحراف بعض الشباب البطال نتيجة الفراغ الرهيب الذي يعيشونه، فعدا المركب الرياضي المعزول في آخر المدينة هناك … أين المفر؟؟

المفر واحد والوجهة وحيدة، فأغلب الشباب يلجؤون إلى قضاء أوقات فراغهم بالمقاهي، حيث تعتبر هذه الأخيرة المتنفس الوحيد لهم للعب أو متابعة المباريات.

وعن المشاريع التي استفادت منها البلدية فهي لا تزال حبرا على ورق و لم تر النور بعد فلا قاعة أنجزت و لا مسبح شيد، كما أن حال الأطفال ليست بالأحسن فقد دفع غياب مثل هذه المرافق الترفيهية والساحات الخضراء  بالأطفال إلى اللعب في الطرقات والأرصفة معرضين حياتهم للخطر الأكيد.

كل هذا لم يمنع الشباب من الركود رياضيا، حيث تنظم  بعض المنافسات والمباريات بالأحياء من حين إلى آخر.

أخبار الجلفة: الطيب دباب

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.