دار الثقافة ابن رشد بالجلفة تحتفي باليوم الوطني للفنان وتتذكر المرحوم “دحمان صحارة”

احتفلت دار الثقافة ابن رشد عشية هذا اليوم باليوم الوطني للفنان بالتنسيق ومديرية الثقافة لولاية الجلفة، حيث نظمت دار الثقافة معرضا للصور الفوتوغرافيةلورشة ” القنطاس” على ضوء المناسبة مع نشاطات فنية مختلفة، كأناشيد  وطنية لجمعية المجد، كما تم تكريم العديد من الفنانين الفاعلين داخل وخارج الوطن، بإشراف من والي الجلفة، لتحصلهم على شهادات مشرفة ثقافيا وأدبيا وفنيا بكل المقاييس، من بينهم الروائي” يبرير ميلود” صاحب جائزة الشارقة للإبداع  العربي 2015 في المرتبة الثالثة للمسابقة على روايته “جنوب الملح ” ، “بن بوعبد الله محمد ” الحائز على الجائزة التشجيعية في مسابقة البركة الدولية في “الخط العربي باسطنبول ” عاصمة “تركيا “، 2015 كذلك الروائي  “عبد الوهاب عيساوي” الحائز على الجائزة  الأولى لمسابقة الرواية القصيرة بولاية “واد سوف” لهذا العام 2015 .

ومن ناحية الفنانين تم تكريم الفنان “بن بوزيد أحمد “متخصص في الرقص الفلكلوري، والمخرج “أحمد حمام ” على نشاطاته السينمائية الفاعلة في الولاية وخارج الولاية والكاتب “خير الدين أحمد” ، وتذكيرا لما قدمه أحد فناني الولاية من موروث موسيقي فني تم تكريم المرحوم “دحمان صحارة ” لما قدمه من مجهود لإحياء الفن والذي توفي خلال شهر مارس الفارط.

وعلى هامش الاحتفال باليوم الوطني للفنان، خص الأستاذ “سعد نصر” أستاذ في الإلقاء من مصر الشقيقة برأيه حول المشهد الفني بالجزائر أين أكد لنا أن للجزائر طاقات فنية كبيرة من الشباب تحتاج إلى الاستثمار بها  خصوصا على خشبة المسارح الجهوية بغض النظر على المسرح الوطني بالعاصمة إلا أنها تحتاج إلى تسليط الضوء عليها لأنها مبدعة بالفعل من جهة، وأن هناك غالبية ممثلي المسرح الجزائري الوطني  هم ممثلون بصفة موظفين ، وأنا وجدت الطاقات الحقيقية للتمثيل فائقة الإبداع في المسارح الجهوية، كما أكد المتحدث عن إلزامية احترام النص والتوجه للنصوص التي تحاكي الواقع الاجتماعي الجزائري والابتعاد عن النصوص الفارغة المضمون وما أكثرها في الجزائر، مؤكدا على أن السينوغرافيين الجزائريين قمة في الاحترافية على غرار أقرانهم .

وبالنسبة للتظاهرات التي تقيمها  الدولة لتفعيل الأعمال الفنية وتشجيع الطاقات الشبانية اعتبرها الأستاذ سعد نصر مجرد عرس لا يثمر، فيجب ـ حسبه ـ توحيد الطاقات الشابة الفنية المبدعة ضمن منظمة توحد عمل الفنانين لأن الجزائر لا تملك منتخبا فنيا تنافس به وعليها تسليط الضوء على الفنان في  المسارح الجهوية .

وأشار في حديثة ” لا أستطيع أن أنافق الجزائر لكن هناك بذخ وتبذير وكرم زائد من الدولة للأعمال الفنية و الإشكال يقبع بين نقاط ثلاث وهي رداءة النص ، المخرج  ، وسوء التسيير”  لأن الجزائر تملك طاقات فنية كبيرة ومبدعة يجب استثمارها .

أخبار الجلفة: العمرية جيّاب

aid alfannen2aid alfannen1 aid alfannen4 aid alfannen5 aid alfannen6 aid alfannen7 aid alfannen8 aid alfannen9

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.