عبد الرزاق مقري من الجلفة: “الانتخابات الرئاسية خطر على استقرار الدولة”

أكد اليوم عبد الرزاق مقري في لقاء جمعه بإطارات الحركة بالجلفة أن الفساد ونهب المال العام فاق كل التصورات في المرحلة الراهنة، وأضاف بأن مسؤولين محميون من طرف الدولة تحولوا إلى رموز للفساد، وضرب مثالا بعبد المؤمن خليفة و ” شكيب خليل صاحب الرئيس”، والذي تم اتهامه من طرف النائب العام بالعاصمة  لتشكيله شبكة إجرامية عابرة للقارات” ـ حسب ما صرحه ـ

وشدد رئيس حركة حمس عبد الرزاق مقري أن مشاركة الحركة سابقا في الحكومة على أمل تغيير الوضع نحو الأحسن وقد صبر إطارات الحركة كثيرا، إلا أن من يحكم الجزائر ليس لهم الرشد الذي يؤهلهم لأن يجعلوا هذا الوطن في مستوى تطلعات مجاهديه وشهدائه ومواطنيه.

وأوضح عبد الرزاق مقري أن الجزائر تمر بمرحلة جد خطيرة، لم تشهدها منذ الاستقلال، نتيجة الاضطرابات السياسية، الاجتماعية والاقتصادية، وأردف أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة تراجع عن وعوده التي أطلقها خلال خطابه في شهر أفريل 2011، فلا إصلاحات ولا تغيير للدستور، ولا قوانين لمحاربة الفساد وحماية الانتخابات من التزوير، وهو اليوم مريض ولا يستطيع تحقيق طموحات الجزائريين.

وذكر  رئيس حركة حمس أن الجزائر أنفقت 600 مليار دولار خلال 15 سنة، إلا أن الوضع لم يتحسن، بل تراجع إنتاج البترول والغاز بشكل لافت منذ سنة 2006، مقابل تراجع الميزان التجاري إلى 53%، وسط تسجيل اضطرابات بالجملة في عديد الولايات، خصوصا غرداية وورقلة، وأضاف أن ” الانتخابات الرئاسية خطر على استقرار الدولة” بفعل انفجار الصراعات بن أجنحة السلطة، والتي ظهرت إلى العلن هذه الأيام.

وأشار عبد الرزاق مقري إلى أن الأمين العام للأفلان “عمار سعداني” ” مجنون” اتهم رئيس جهاز المخابرات الجنرال محمد مدين بعدة تهم خطيرة إلا أنه لم يتهمه بالتزوير ” لأنه مستفيد منه”، واستغرب في الوقت نفسه سكوت وزارة الدفاع وعدم اتخاذها أي موقف من الاتهامات الخطيرة  للجنرال محمد مدين الملقب بتوفيق، موضحا أن الحركة لن تتسامح مع التلاعب بمؤسسات الدولة.

وقد وجه رئيس حركة حمس نداء إلى بوتفليقة بالقول ” الدم يسيل في غرداية، تكلم أيها الرئيس”، فليس من الطبيعي كل هذا الصمت تجاه كل ما يحدث من أخطار تهدد استقرار البلاد.

أخبار الجلفة: عبد القادر. ب 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.