روبورتاج: بلدية لمليلحة .. مساع لتحريك حركة التنمية ومواطنون يتطلعون للمزيد

تقع بلدية لمليليحة جنوب مقر دائرة دار الشيوخ على مسافة 44 كلم، و يقدر تعداد سكانها بحوالي 15404 نسمة، كانت تسمى إبان الحقبة الاستعمارية (برج القايد) و بعد الاستقلال تحول اسمها إلى المليليحة، وقد أنشئت هذه البلدية بموجب التقسيم الاداري لسنة 1985، حيث كانت تابعة سابقا لبلدية دار الشيوخ ويقطنها عرش أولاد عيفا، وتتربع البلدية على مساحة شاسعة و بها مناطق سكنية كبرى هي (لمويلح- ضايت تسلوين – عين لزيار – الزريقة ) إضافة إلى تجمعات أخرى منها منطقة (لمهر و السرد – بوجنيبة- سد العربة- قفى فونير)

وعرفت التنمية المحلية بالبلدية وتيرة عمل متسارعة خلال السنوات الأخيرة، و من أهم المشاريع المنجزة لمختلف القطاعات سجلنا بناء المركب الرياضي الجواري و دار للشباب التي تم تجهيزها خلال الأيام الأخيرة في انتظار ربطها بالأنترنيت،  لتصبح متنفس إضافيا للفئة الشبانية و الجمعيات النشطة، إضافة الى مشروع بناء الثانوية الجديدة الذي انتهت به الأشغال و مع بداية الموسم الدراسي الحالي فتحت هذه الأخيرة أبوابها للطلبة الجدد الوافدين من متوسطة لمويلح و متوسطة لمليليحة، و بخصوص إعادة تهيئة المدينة سجلت أخبار الجلفة تواجد عدة ورشات للعمل من أجل إعادة ترصيف بعض الشوارع و تهيئتها من أجل تحسين و تنظيم النمط العمراني للمدينة و إضفاء صورة جمالية لها. و الشيء الذي يؤرق قاطنة البلدية حاليا هو اهتراء الطريق الرابط بين مقر البلدية و الطريق الوطني رقم 46 الرابط بين الجلفة و بوسعادة على مسافة 24 كلم و يعتبر هذا الطريق شريان الحياة لأهالي لو أعيد تزفيته بطريقة عصرية و دقة في العمل أما بقية المناطق الكبرى التابعة للبلدية ينتظرون تزويدهم بالكهرباء الريفية .

ويتطلب الجانب الصحي هو الآخر يتطلب التفاتة من الجهات الوصية خصوصا فيما يتعلق بتوفير الأطباء العامين و الدائمين، و يرجع الأهالي هذا النقص إلى عدم استقرار الأطباء بتوفير سكنات وظيفية لهم إلى جانب مطالبتهم بترقية المرفق الموجود الى قاعة متعددة الخدمات الصحية، لوقف تنقل الأهالي في الحالات لاستعجالية إلى عيادات و مستشفيات أخرى و بعيدة.

 و على هامش الزيارة التي قادت أخبار الجلفة للبلدية التقينا بمجموعة من الشباب،  و في حوار معهم أجمع أغلبيتهم على المطالبة بالظفر بمناصب شغل مع تسجيلنا لوجود فئة منهم تحمل مستويات عالية، و ما لوحظ هو المستوى الراقي و الحضاري الذي أجري به الحوار مؤكدين أن انشغالاتهم و مشاكلهم تطرح في إطار نظامي آملين من الإدارة المحلية الإسراع من الانتهاء من المشروع الاستثماري الخاص بمصنع الجبس الذي تجري به أشغال بنائه ليحل جزء من البطالة بالجهة و معلقين آمالهم على المجلس البلدي الحالي من أجل تنمية اكبر للمنطقة و تجسيد كل المشاريع المبرمجة و تغليب لغة الحوار من أجل الصالح العام.

أخبار الجلفة: نعاس عمر إدريس 

بواسطة أخبار دزاير

أخبار دزاير: جريدة إلكترونية وطنية شاملة تهتم بنشر أهم الأخبار الوطنية، الثقافية والسياسية ووالاجتماعية والرياضية بالجزائر.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.